حماقات النظام تتواصل ... اعتقال الشيخ علي سلمان

    Monday, December 29, 2014


 
 
 واشنطن - د. جابر علوش*

 

 

لعلّ أهمّ توصيف يمكن أن نطلقه على نظام الظلم في البحرين، أنّه أحمق وغبيّ، وغير مدرك لما ارتكبه من فعل قد يودّي به إلى هلاك حقيقيّ.

 

نعم، إنّها الانتفاضة الجديدة لشعب البحرين في مواجهة تطرّف آل خليفة، وفي مواجهة كلّ أشكال العنف والاضطهاد؛ انتفاضة تغيير الواقع الموجود، واقع العنف المستمرّ منذ ما يزيد عن عقود.

 

اعتقال الشيخ علي سلمان، الرمز البحرينيّ الكبير، قد يؤدّي إلى إشعال شرارة الانتفاضة الجديدة، وهو دليل على أنّ هذا النظام المتخلّف قد فقد أعصابه، ولم يعد يفكّر بتبعات ما يقوم به من أفعال. ويمكن أن يكون هذا الفعل الشنيع أحد الأسباب التي قد تسرع في إنهاء عمر هذا الحكم الجائر، والجاثم على صدور شعب البحرين العظيم.

 

هي المواجهة إذاً، أرادها النظام مواجهة من نوع آخر، اعتداء سابق على منزل رمز بحرينيّ كبير هو الشيخ عيسى قاسم، والآن اعتقال تعسّفيّ دون أسباب لرمز آخر. لكنّ الشعب لن يسكت ولن يصمت عن هذا التطاول اللاأخلاقيّ والتمادي الخطير.

 

هي مرحلة جديدة انطلقت، لكن هذه المرة سيكتبها الشعب البحريني، ولن يسمح لجلاوزة النظام بإسكات صوت الحريّة والتحرر. مرحلة سيضع مراحلها ويرسم ملامحها شعب النضال في البحرين، وهو الذي سيكتب النهاية في الوقت الذي يريده، وحين يرى أنّ آماله وطموحاته قد تحقّقت.

 

لن يرضى الشعب البحرينيّ بالسكوت، ولن يقبل أن تستمر هذه الانتهاكات التي تتكرّر يومًا بعد يوم، فالسكوت جريمة وما عوّدتنا جماهير الشعب على هذا. إذًا إلى المواجهة الحاسمة، ولتكن معركة من أجل كسب الحريّة.

 

الشيخ علي سلمان ليس أمين عام جمعيّة الوفاق، هو لا يخصّ الوفاق، بل هو رجل لكلّ البحرين، قدّم وأعطى في سبيل القضيّة، واعتقاله هو اعتداء على كلّ الشعب، وهو انتهاك لحريّة كلّ الشعب، هو يطال كلّ الجمعيّات السياسيّة المعارضة وكلّ من يعارض هذا النظام المتآمر على شعبه.

 

على الجميع أن يقف صفًا واحدًا في مواجهة عائلة آل خليفة، وهذه المعركة التي ابتدأها النظام، يجب أن تتحوّل عليه نارًا تحرقه وتلتهمه. هكذا أراد النظام، وعليه أن يتحمل نتائج أفعاله وتصرّفاته اتجاه شعب أبى إلا أن ينتفض ويناضل في سبيل العزّة والكرامة.

 

اعتقال الشيخ علي سلمان يثبت الهستيريا التي وصل إليها النظام، ويؤكّد يومًا بعد يوم أنّ خيارات الشعوب لا يمكن إلا أن تكون هي المنتصرة في نهاية المطاف، واعتقال الشيخ سلمان يثبت أيضاً أنّ الظالم يتصرّف بغباء حين يصل إلى مرحلة من الضعف لا يدرك معها نتاج أفعاله.

 

فبعد انتخابات نيابيّة وبلديّة فاشلة بكلّ المعايير، وبعد استفتاء شعبيّ كبير حقّق نجاحًا لا مثيل له، فقد حكّام البحرين أعصابهم، وشلّت عقولهم المتخلّفة عن التفكير، ولم يعد أمامهم سوى استعمال القوّة والعنف، وحتى هذا لن يخفي إخفاقاتهم المتكرّرة.

 

إلى شعب البحرين كلّ التحيّة، وكلمة حقّ تقال، إنّ هذا الشعب العظيم قد رسم بتضحياته وعطاءاته لوحة الحريّة، والأكيد أنّ هذه التصرفات المجنونة يرتكبها النظالم لن تثني الجماهير الكبيرة عن إكمال الطريق حتى تحقيق النصر العزيز.

 

 

كاتب متخصص في الشؤون العربية*

 

 

                           
  التعليقات
» لم يتم التعليق بعد من قبل أي عضو. يمكنك أن تكون أول واحد لكتابة تعليق.

 
 Name:


 Email:


 Comment:



 Captcha:


جديد بوست

الأموات يحتفلون بعد إسقاط متأخرات الكهرباء

تابعونا على
تويتر

عاجل
عاجل