مشاركة واسعة في فعاليّة «ميادين تقرير المصير».. والبحرانيّ: أعدنا زخم الثورة

    Sunday, November 27, 2016


 

 

منامة بوست (خاص): نظّم ائتلاف شباب الرابع عشر من فبراير فعاليّة «ميادين تقرير المصير»، التي انطلقت يوم الجمعة الخامس والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني 2016، وهي الذكرى الثانية للاستفتاء الشعبيّ. وقد أقام الفعاليّة الأهالي في بلدات منطقة سترة وشهركان والسهلة الجنوبية وجدحفص والديه، حسب ما خطّط ائتلاف الرابع عشر من فبراير ودعا إليه. وقد أعلنت رئيسة اللجنة المستقلّة للاستفتاء بلقيس رمضان أنّها في صدد كتابة رسالة مفتوحة للأمم المتحدة حول نتائج الاستفتاء، داعيةً المجتمع الدوليّ لاحترام إرادة شعب البحرين، خصوصًا أنّ النتيجة المطالبة بحقّ الشعب في تقرير المصير كانت عالية جدًّا.

 

 

الفعاليّة شهدت حراكًا كبيرًا في المناطق المذكورة، حيث رفع شباب سترة وشابّاتها أعلام البحرين وصور الشيخ عيسى قاسم وصور الرموز مع شعارات سياسيّة تؤكّد على تقرير المصير، فيما طالب شباب الديه بإسقاط نظام الحكم استجابة للإرادة الشعبيّة، وفي حين طالب ثوّار السهلة الجنوبيّة بإطلاق سراح المعتقلين، كما طالبوا أيضًا بمحاكمة الجلّادين والضبّاط المتورّطين في انتهاكات حقوق الإنسان، ولأنّ البحرين لا تعيش أدنى مستويات الحريّة، فقد داهمت قوّات الأمن الفعاليات، وأغرقت المناطق بالغازات الخانقة والمطّاط، لكن عاود الشباب رفع شعاراتهم بكلّ سلميّة، متحدّين القبضة الأمنيّة التي فشلت في إخماد الشعلة المستعرة لثورة البحرين.

 

 

من جهته أوضح القياديّ في ائتلاف الرابع عشر من فبراير ضياء البحراني في تصريحٍ خاص لموقع قناة العالم، أنّ «حالة الإقدام والشجاعة التي تميّز بها المشاركون في ميادين تقرير المصير، وتحدّيهم الاستنفار العسكريّ والانتشار الواسع لمرتزقة النظام المدجّجين بالسلاح». مشدّدًا على أنّ «سياسة القمع والتنكيل بالمواطنين، وزجّهم في السجون، لم تعُد مجدية مع شعب البحرين المتطلّع إلى نيل حقّه في تقرير المصير وبناء نظامه السياسيّ الجديد».

 

 

مشيرًا إلى انطلاق التحضيرات الشعبيّة لإحياء الذكرى السنويّة السادسة للثورة في 14 فبراير المقبل، مؤكّدًا أنّ قرار الشعب هو الاستمرار في الثورة، وعدم العودة إلى المنازل، وعدم الرضوح لأيّ ضغوطات للقبول بحلول ترقيعيّة لا تُلبّي التطلعات المشروعة للشريحة العظمى من السكّان الأصليّين.

 

 

ولعلّ الزخم الذي أشار له البحراني هو الروح المتجدّدة في النفس الطويل للثوار، حيث استمرّ البحرينيّون أكثر من خمس سنوات يتحرّكون في سبيل غايتهم، رغم الحصار والاعتقال والقتل والتعذيب والمطاردة، ورغم التهجير والتنكيل والإعلام المضلّل ضدّ المعارضين.

 

 

وفي تصريح سابق خصّته رئيسة لجنة الاستفتاء بلقيس رمضان لـ «منامة بوست» قبل موعد الاستحقاق، أكّدت فيه أنّ «اللجنة عملت على تذليل الصعاب لإنجاح الاستفتاء، وبناء اللجان»، وبحسب تصريحها فإنّ «التفاعل كان كبيرًا للاشتراك في عضويّة هذه اللجان، وقد وصل عدد المتطوّعين لتنظيم هذا الاستفتاء وإدارته حتى الآن نحو 400 مواطن ومواطنة، ونتوقّع أن يرتفع العدد إلى أكثر من 900 مواطن ومواطنة لإدارة هذا الاستفتاء، الذي سيقام في عشرات المراكز بمختلف المدن والقرى البحرينيّة».

 

 

الجدير بالذكر أنّ مجموع الأصوات التي صوّتت بـ «نعم» لتقرير المصير في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 بلغت مئة وسبعة وسبعين ألف ومئة وثمانية عشر صوتًا، بنسبة ٍ زادت على التسعة والتسعين بالمئة. حسب البيان الرسميّ للجنة المستقلّة للاستفتاء.

 

 

                           
  التعليقات
» لم يتم التعليق بعد من قبل أي عضو. يمكنك أن تكون أول واحد لكتابة تعليق.

 
 Name:


 Email:


 Comment:



 Captcha:


جديد بوست

الأموات يحتفلون بعد إسقاط متأخرات الكهرباء

تابعونا على
تويتر

عاجل
عاجل