استفتاء الكرامة.. «قرار نصر»

    Monday, November 28, 2016


 

 

منامة بوست (خاص): مرّ عامان على الاستفتاء الشعبيّ الذي دشّن من قبل القوى الثوريّة، وعلى رأسهم ائتلاف شباب الرابع عشر من فبراير. حين انطلق الاستفتاء، كانت المشاهدة للحدث من زاوية «تسجيل موقف»، كون النظام يعتمد على الجارة الكبيرة «السعوديّة»، والأخيرة كانت لا تزال تتمتع بقوّة ونفوذ واقتصاد متماسك، إضافة إلى سقفها الأمريكيّ، الذي يظلّها ويأويها من أيّ هزّات.

 

 

لكن تبدّل المرحلة أعطى الحدث لونًا مختلفًا، فاليد السعوديّة «داعش» تضعف في سوريا والعراق، وعمّا قريب ستقطع، عندها ستخسر الرياض ورقة لنفوذ سرعان ما تعاظم وسرعان ما تضاءل، كما أنّ الحرب على اليمن أثقلت الميزانيّة السعوديّة إلى درجة «التقشف»، وأمريكا مع سيّد جديد للبيت الأبيض معادٍ للسعوديّة، وقد يتشدّد لقانون «جاستا» أكثر من أي أحد، وهو ما يجعل السعوديّة في زاوية ضيقة، وبالتبع، حليفها الخليفيّ في وضع حرج.

 

 

الشعب البحرينيّ خرج منذ عامين ليجدّد موقفه، وليقدّم دليلًا أوضح وأسمى على أنّ الثورة التي انطلقت في الرابع عشر من فبراير حيّة ومستمرة على الرغم من كلّ الصعوبات. الشعب البحرينيّ أثبت لكلّ العالم روحيّته النضاليّة وثباته في أرض الآباء والأجداد، رافضًا كلّ الهيمنة: خارجيّة كانت أم داخليّة، مرسلًا الإشارات في كلّ اتجاه، رسائل ديمقراطيّة من جهة، عبر الاقتراع على تقرير المصير وعدم الانقياد وراء سلطات القمع والاضطهاد، ورسائل في الصمود والإباء وبذل المهج في سبيل الحفاظ على الأرض والوطن.

 

 

حقق استفتاء الحريّة والصمود إنجازًا راقيًا ومتميّزًا قبل عامين، حين أفشل انتخابات السلطة الصوريّة، وأكمل مسلسل الفضيحة لنظام يستمرّ في عنجهيّته وتكبّره وتجبّره على شعبه. فكانت «انتخابات التعيين» هزيلة المشاركة، أمام اندفاع شعبيّ جارف للمشاركة في عرس الحريّة وتقرير المصير، فكانت الهزيمة التي هزّت الصورة المهزوزة أصلًا للنظام المستبد، والتي عرّته أكثر أمام حلفائه قبل خصومه من الدول، ووضعته في موقف النظام الباحث عن شرعيّته في أصوات «المجنسين» والمرتزقة المستوردين من دول فقيرة طمعًا بحياة قد يظنّونها كريمة.

 

 

أمل البحرين بالحريّة كبير، فثورة بنيت على الحقّ في مواجهة الباطل، لا بدّ لها في يوم من الأيام، من أن تنتصر بالدماء التي سالت وبالجراح التي نزفت، وبآلام المعتقلين المعذّبين، وبنحيب الأمهات واشتياق الأطفال لآبائهم، ولا بدّ من أن يبزغ فجر الانتصار.

 

 

لذلك؛ فإنّ الاستفتاء وفق الرؤية الاستراتيجيّة ينبغي أن يظلّ ماثلًا إلى أن يحين وقته، وتنضج ثمرته، ويأتي وعده ووعيده، ويتغيّر الميدان البحرينيّ لصالح الشعب.

 

 

لأجل ذلك، ارتأت «منامة بوست» أن تفتح ملف «الاستفتاء الشعبيّ»، وتستقرئ آراء نخبة من العرب والغربيّين إزاءه، لتثري الساحة بالرؤى السياسيّة المختلفة، ويكون محطة انطلاق إلى آفاق أخرى من الزوايا التي قد يظلّ بعضها مخفيًّا أو منسيًّا بفعل التدافع اليوميّ للألم البحرينيّ الناتج عن غطرسة النظام.

 

 

الملف يحوي عددًا من القراءات الجيوسياسيّة، التي تضخّ في شرايين الإدراك حيوات جديدة، تستحق التأمل والنظر.

 

 

                           
  التعليقات
» لم يتم التعليق بعد من قبل أي عضو. يمكنك أن تكون أول واحد لكتابة تعليق.

 
 Name:


 Email:


 Comment:



 Captcha:


جديد بوست

الأموات يحتفلون بعد إسقاط متأخرات الكهرباء

تابعونا على
تويتر

عاجل
عاجل