الشيخ صهيب حبلي لـ«منامة بوست»: الشعب البحرينيّ قادر على «تحقيق الانتصار الكبير»

    Monday, November 28, 2016


 

 

الشيخ صهيب حبلي*

 

 

منامة بوست (خاص): في حديث خاص لـ«منامة بوست» أكّد عضو تجمّع العلماء المسلمين الشيخ صهيب حبلي أنّ الشعب البحرينيّ حقّق بثورته التي انطلقت منذ أكثر من خمس سنوات إنجازات كبيرة في طريق الوصول إلى الحريّة وتحقيق الأهداف، مثنيًا على عطاء هذا الشعب الذي لم يرضخ أمام كلّ الصعوبات، ولم يتراجع أمام كلّ الاضطهاد والقتل الذي مارسه أركان النظام.

 

 

الشيخ صهيب حبلي استعاد ذكرى الاستفتاء الشعبيّ الذي جرى قبل عامين، مؤكّدًا أنّ الشعب البحرينيّ الذي خرج بكلّ فئاته للمشاركة في هذا الاستفتاء أعطى كلّ العالم درسًا في الديمقراطيّة وفي التعبير السلميّ عن الرأي، دون أيّ تخريب أو مسّ بالممتلكات العامة، التي هي بالأساس ملك له، مشيرًا إلى أنّ النظام البحرينيّ شعر بالخوف والرعب من الإقبال الكثيف والكبير على المشاركة في هذا الاستفتاء، حيث أدرك أنّه يواجه شعبًا واعيًا ومناضلًا ومكافحًا، ومن غير الممكن أن يتراجع مهما كانت الصعاب.

 

 

الشيخ حبلي لفت إلى أنّه كان من الأجدى بالنظام البحرينيّ أن يعود بعد هذا الاستفتاء الشعبيّ إلى طاولة الحوار، لكي يستمع إلى الغالبيّة العظمى من الشعب، خاصّة بعد المشاركة الشعبيّة المتميّزة في الاستفتاء، وكان عليه أن يتخلّى عن سياسة القمع والاعتقال والقتل، ويلجأ إلى سياسة إرجاع الحقوق إلى أهلها، ولا سيّما أنّه أجرى انتخاباته في الوقتنفسه، وشهدت إقبالًا هزيلًا وضعيفًا، ما أثبت بشكل واضح أنّ هذا الشعب يسير في الطريق الصحيح على طريق تحقيق الانتصار.

 

 

وأضاف الشيخ أنّ ما يجري اليوم على الساحة البحرينيّة، من استهداف للعلماء والقيادات المعارضة، ليس سوى نتيجة من نتائج الاستفتاء الشعبيّ الناجح، وهو ما دفع بالنظام إلى أن يلجأ لتصرّفات مجنونة وغير عقلانيّة، مثبتًا أنّه وقع في ورطة كبيرة، ولم يعد يدري كيف يتعامل مع هذا الشعب الواعي، موضحًا أنّ كلّ أفعال النظام الحاليّة تشير إلى أنّه فقد القدرة على السيطرة على الأوضاع، ولم يعد أمامه سوى اللجوء إلى القمع والأحكام الجائرة في سبيل تحقيق أهدافه، بالقضاء على الحراك السلميّ وقمع الشعب عن المطالبة بحقوقه المشروعة والمحقّة. 

 

 

ولفت إلى أنّ الشعب البحرينيّ قادر على تحقيق الانتصار الكبير، وعليه أن يصبر ويتحمّل، وفي النهاية سيحصد ما زرع، لأنّ الظلم لا يدوم، والظالم لا يمكن أن يعمّر طويلًا، ولا بدّمن أن يأتي اليوم الذي سيبزغ فيه فجر الانتصار ويفرح الشعب بنصره، ويندم حكّام البحرين على الفرص التي أضاعوها للحفاظ على بقائهم في السلطة، مع إعطاء المعارضة التي تمثّل الأغلبيّة الشعبيّة تمثيلها الحقيقيّ.

 

 

وعن الدور السعوديّ في البحرين، قال الشيخ حبلي إنّ الأيادي السعوديّة عبثت في البحرين منذ عشرات السنين، وما زالت تمارس الدور السلبيّ نفسه في هذا البلد الصغير، مضيفًا أنّ النظام البحرينيّ ما كان ليبقى ويصمد كلّ هذه المدّة لولا الدعم الذي تلقّاه من النظام السعوديّ، ودخول درع الجزيرة إلى البحرين كان بمثابة العون الكبير لحكّامها من أجل البقاء والاستمرار في ظلمهم واضطهادهم شعبهم، وأنّ النظام السعوديّ هو الذي يدير كلّ المفاصل في البحرين، وهو الذي يعطي الأوامر للمسؤولين فيها بدءًا من رأس النظام الملك، لذا فإنّه في الوقت الذي شعرت السعوديّة بأنّ النظام يمكن أن يتهاوى في أيّ لحظة مع انطلاق الحراك الشعبيّ عام 2011، بادرت وبشكل سريع إلى إرسال جيشها بحجّة تهديد أمنها القوميّ، فعمد هذا الجيش إلى القتل والقمع والتعذيب بحقّ أبناء الشعب الذين خرجوا بكلّ سلمية للتعبير عن آرائهم وللمطالبة بحقوقهم المحقّة.

 

 

عضو تجمّع العلماء المسلمين لفت أيضًا إلى أنّ الشعب البحرينيّ الذي لم يخف في التعبير عن رأيه، وخرج بكلّ جرأة وقوّة غير آبه لارتكابات النظام الحاكم، ولن تردعه العساكر، ولا جيوش المرتزقة الذين يستوردهم النظام من مختلف البلدان، فيستغلّهم لقمع شعبه مقابل رواتب وحوافز كان الأجدى به أن يعطيها لهذا الشعب.

 

 

وختم الشيخ صهيب حبلي بتأكيد أنّ ما قام به ائتلاف الرابع عشر من فبراير منذ عامين، بدعوته الشعب البحرينيّ إلى الاستفتاء الشعبيّ، كان خطوة جبّارة في طريق تحقيق الانتصار، وقد أثبت هذا الاستفتاء أنّ ثمّة قيادات واعية تدرك جيّدًا كيف تواجه الاستبداد والظلم بكلّ ثبات وعزم، ودون تراجع، مضيفًا أنّ الاستفتاء كان من أهمّ المراحل التي مرّت بها الثورة البحرينيّة وأعطى هذه الثورة المزيد من الدفع من أجل أن تستمرّ، وأن تصل إلى تحقيق الأهداف، على الرغم من كلّ الصعوبات والتحدّيات.

 

 

 

*عضو تجمّع العلماء المسلمين

 

 

 

 

                           
  التعليقات
» لم يتم التعليق بعد من قبل أي عضو. يمكنك أن تكون أول واحد لكتابة تعليق.

 
 Name:


 Email:


 Comment:



 Captcha:



عاجل
عاجل