الباحث الإستراتيجي نادر العلي لـ «منامة بوست»: الإعلان عن اليوم الوطني لرد القاعدة الأمريكيّة خطوة متقدمة في المواجهة مع الديكتاتورية

    Friday, June 2, 2017


 

 

منامة بوست (خاص): في حديث خاص لـ «منامة بوست»، رأى الباحث الإستراتيجيّ من واشنطن الدكتور نادر العلي أنّه حان الوقت لإخراج وطرد القاعدة الأمريكيّة من البحرين؛ لأنّ الوجود الأمريكيّ في هذا البلد كان السبب الأول في معاناة الشعب البحرينيّ من خلال استقواء النظام به.

 

 

وأضاف العلي إنّ المعركة الأساسيّة للشعب البحرينيّ وللقوى الثوريّة يجب أن تكون مع هذا الوجود الجائر، وأنّ على أحرار البحرين أن يتجاوبوا مع الدعوات لطرد القاعدة وإنهاء الوجود الأمريكيّ في البحرين لما لهذا الأمر من نتائج إيجابيّة في معركة إسقاط النظام الديكتاتوريّ المجرم.

 

 

ولفت العلي إلى أنّ الولايات المتحدة الأمريكية هي المسبّب الأول لكلّ المصائب في العالم، ولها دور كبير جدًّا في معظم الحروب التي تصيب العالم ومنطقتنا بشكل خاص، وأنّ وجودها في البحرين شجّع النظام المستبدّ والإرهابيّ على المضي في إجرامه ودمويّته دون تراجع، معتمدًا ومتكلًا على الوجود الأمريكيّ الذي له مصلحة كبرى في بقاء هذا النظام وعدم سقوطه.

 

 

وشدّد العلي على أنّ إعلان الائتلاف عن اليوم الوطنيّ لطرد القاعدة الأمريكيّة يعد خطوة متقدّمة للمعارضة الوطنيّة الثوريّة في معركة المواجهة مع الديكتاتورية في البحرين، ومخطّط إستراتيجيّ لمجابهة أصل المشكلة في البلاد والتعاطي مع الوجود الأمريكيّ على أنّه احتلال يجب مواجهته بشتى الوسائل، ومن هنا كانت هذه الدعوة لتتلاقى مع الأهداف الوطنيّة للمعارضة وللغالبيّة العظمى من الشعب.

 

 

العلي أكّد أنّ هناك أصواتًا داخل الولايات المتحدة الأمريكيّة تحذّر من الوقوف في وجه الغالبيّة الشعبيّة، وتذكر أنّ لأمريكا تاريخ سيئ مع الدول التي وقف الشعب في مواجهتها حيث خرجت منها بطريقة مذلّة وخسرت فيها الكثير من الجنود، لهذا فإنّ هذه الأصوات قد ترتفع في المرحلة المقبلة خصوصًا بعد توجيه الأنظار بشكل كبير نحو القاعدة الأمريكيّة في البحرين واعتبارها الهدف الإستراتيجيّ الأول في الأيام القادمة.

 

 

ودعا العلي إلى المضي قدمًا في خطوة مواجهة الوجود الأمريكيّ في البحرين لما لهذه الخطوة من تأثيرات إيجابيّة على الشعب البحرينيّ وتأثيرات سلبيّة جدًا على النظام البحرينيّ الذي يدرك مخاطر انعدام الوجود الأمريكيّ في البحرين، مضيفًا أنّ الداخل الأمريكيّ أيضًا سوف لن يكون سعيدًا أبدًا باتخاذه عدوًّا من قبل غالبيّة الشعب البحرينيّ، وقد يستخدم بعض مناوئي الرئيس الجديد دونالد ترامب هذا الأمر في معركتهم الشرسة التي يسعون فيها إلى إسقاطه.

 

 

                           
  التعليقات
» لم يتم التعليق بعد من قبل أي عضو. يمكنك أن تكون أول واحد لكتابة تعليق.

 
 Name:


 Email:


 Comment:



 Captcha:


جديد بوست

الأموات يحتفلون بعد إسقاط متأخرات الكهرباء

تابعونا على
تويتر

عاجل
عاجل