الباحث السياسي جابر علوش لـ«منامة بوست»: الدعوة إلى طرد القاعدة الأمريكيّة من البحرين عمل جبار.. وقد يضرب النظام في الصميم

    Thursday, June 1, 2017


 

 

 


منامة بوست (خاص): في حديث خاص لـ«منامة بوست»، قال الباحث السياسي والخبير في الشؤون العربية في واشنطن الدكتور جابر علوش إنّ الولايات المتحدة الأمريكية تتحمل جزءًا كبيرًا وأساسيًّا من مسؤوليّة جرائم النظام البحريني ودمويّته، مشيرًا إلى أنّ الارتكابات المستبدة لحكام البحرين جاءت على خلفية التغاضي الأمريكي المشبوه.

 

 

ورأى علوش أنّ السياسة الأمريكية في دول الخليج لم تكن في يوم من الأيام لصالح الشعوب، إنما كانت دائمًا لمصلحة الأنظمة الديكتاتوريّة فيها، وأن هذا الأمر شجع هذه الأنظمة على المضي قدمًا في عمليات القمع والاعتقالات واضطهاد شعوبها، ما خلق حالة من العداء الكبير لأمريكا لدى هذه الشعوب ولا سيما لدى الشعب البحريني.

 

 

وأضاف علوش أنّ الشعب البحريني تأمل في بعض الأوقات في أن تلجأ الولايات المتحدة الأمريكية إلى الضغط على النظام البحريني المستبد، من أجل التوقف عن عمليات الاضطهاد الواسعة ومن أجل إعطائه حقوقه المشروعة التي ينادي بها، لكن أمريكا خيبت آمال الشعب وكانت شاهد زور إلى جانب حكّام البحرين.

 

 

ولفت علوش إلى أنّ نظام آل خليفة يستقوي على شعبه بالدعم الأمريكي ولا سيما بوجود الأسطول الخامس الأمريكي، الذي يعدّه النظام في البحرين أحد الدعائم الرئيسة والأساسية لحكمه، ومن دونه ستكون البلاد مفتوحة على الكثير من الاحتمالات، ومنها النجاح في إسقاط عرش حاكم البحرين تحت وطأة الحراك الشعبي المستمر منذ أكثر من ست سنوات.

 

 

وشدّد علوش على أنّ الشعب البحريني واع للتحالف القائم بين أمريكا وعائلة آل خليفة، ويدرك أنّ ثمّة مصالح متبادلة بين الطرفين، لهذا كان الدعوة التي أطلقت من أجل طرد القاعدة الأمريكية في البحرين بمثابة الإعلان الصريح للقوى الثورية، وعلى رأسها الائتلاف، عن توجه جديد لدى هذه القوى عنوانه مواجهة «الأصيل» للدلالة على أن الأمريكي هو الذي يبيح للمجرمين في البحرين اضطهادهم واستبدادهم بحق الشعب، ما يشير إلى الوعي الثوري الموجود لدى أبناء الشعب البحريني الذين يعرفون عدوّهم الحقيقي والمشغل الأساسي لهؤلاء الجالسين على العروش في الخليج.

 

 

وختم علوش بالتأكيد أنّ الدعوة إلى طرد القاعدة الأمريكية من البحرين عمل جبار يستحق التقدير، وهو يفتح النقاش على تحديد المشكلة الأساسية في البلاد وسبب تمادي النظام الخليفي في إرهابه، وهو أمر قد يضرب النظام في الصميم.

 

 

                           
  التعليقات
» لم يتم التعليق بعد من قبل أي عضو. يمكنك أن تكون أول واحد لكتابة تعليق.

 
 Name:


 Email:


 Comment:



 Captcha:



عاجل
عاجل