الباحث الاستراتيجي فالح همام لـ«منامة بوست»: التظاهرة باتجاه السفارة الأمريكية مواجهة جديدة عنوانها مجابهة الأسياد لإسقاط العبيد

    Saturday, June 10, 2017


 

 

منامة بوست (خاص): في حديث خاص لـ«منامة بوست»، أكد الباحث في الشؤون الاستراتيجية في واشنطن الدكتور فالح همام أن خطوات مناهضة الوجود الأمريكي في البحرين بات من الواضح أنها تأخذ طابعًا جديًا ولا تقتصر على الكلام الإعلامي فقط، وأن هذه الدعوات قد بدأت تشكل نوعًا من القلق لدى بعض الدوائر الأمريكية التي كانت حتى الأمس القريب ترى أن وجودها في البحرين ما زال يحظى بالكثير من الأمان والهدوء.

 

 

وأضاف همام أن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت تنظر إلى دعوات طردها من البحرين بشكل واقعي بسبب وقوف غالبية الشعب ضد النظام البحريني المتحالف مع أمريكا، واعتقاد هذا الشعب أن للولايات المتحدة دورًا أساسيًّا في حماية هذا النظام والتغطية على كل الارتكابات التي يقوم بها منذ سنوات طويلة، واعتقاده أيضًا أنها هي من أعطته الضوء الأخضر في الهجوم الدموي الأخير الذي شنته السلطات على الدراز والذي جاء مباشرة بعد لقاء دونالد ترامب بحاكم البحرين.

 

 

وشدد همام على أن المعارضة البحرينية وبالتحديد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير أدركت جيدًا أن المسبب الرئيسي لكل الأزمة التي يعاني منها الشعب البحريني هي الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال دعمها غير المحدود للنظام في البحرين وعدم إقدامها على كبح جماح السلطات البحرينية التي تمادت بشكل وقح في ممارساتها الانتقامية ضد شعبها، واستمرت في أعمال القتل دون أي رادع، وما شجعها أكثر على المضي في هذه الأعمال هو الصمت الأمريكي الذي ينظر إليه الشعب على أنه تآمر.

 

 

ولفت همام إلى أن الدعوة إلى التظاهر باتجاه السفارة الأمريكية في البحرين بعد الإعلان عن اليوم الوطني لطرد القاعدة الأمريكية من البحرين، تؤكد أن هناك توجهًا حقيقيًا من أجل مواجهة هذا الوجود، الذي بات ينظر إليه معظم البحرينيين على أنه غير شرعي ويسهم في تغطية أعمال القتل والإجرام التي تحصل بشكل مستمر، وتؤكد هذه الدعوات أيضًا أن البحرينيين يعرفون جيدًا إلى أين يصوبون سهامهم وهم متأكدون من أنها ستصيب النظام البحريني بالدرجة الأولى.

 

 

وأضاف همام أن التظاهرة باتجاه السفارة الأمريكية في البحرين ستفتح صفحة جديدة في المواجهة، عنوانها مجابهة الأسياد لإسقاط العبيد، وهذا الأمر دلالة على الوعي الكامل والإدراك الواسع لطبيعة المواجهة والسبل المثلى من أجل مواجهة الاستبداد.

 

 

                           
  التعليقات
» لم يتم التعليق بعد من قبل أي عضو. يمكنك أن تكون أول واحد لكتابة تعليق.

 
 Name:


 Email:


 Comment:



 Captcha:



عاجل
عاجل